أخبار محلية

الفراغ الرئاسي محتّم… “الحزب لن يسمّي مرشحه الآن”!

أشار المحلل السياسي عماد مرمل إلى أنّ “مشروع التسوية الحكومية يتمحور في أن يتراجع عون عن طلب ضَم 6 وزراء دولة إلى الحكومة، وأن يتراجع ميقاتي عن محاولة فرض أسماء من جهته مكان الوزراء المزمع استبدالهم، الأساس هو الإبقاء على التوازنات السياسية للحكومة الحالية، مع التأكيد أن كل طرف ممثّل في الحكومة يستطيع التعديل في الأسماء المحسوبة عليه من دون التغيير في الحقائب”.

وأكّد في حديثٍ لـ”عربي بوست” أنّه “من الواضح أن حزب الله، يتصرّف على أساس أن الفراغ الرئاسي شبه حتمي، وأن الحزب لن يسمّي الآن مرشحاً للرئاسة، وربما لا يسميه، بحيث يكتفي بالتصويت للمرشح الذي يعتبره مناسباً في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية”.

وفي إطار متصل، أشار مرمل إلى أنّ “الاعتبارات التي لا تزال تدفع حزب الله إلى تفادي التسمية العلنية، تكمن في أنه لا يريد أن يتسبّب بوقوع مشكلة من الآن مع الحليف الذي لن يتم دعمه في رئاسة الجمهورية، ولا أن يتسبّب بمشكلة للمرشح نفسه؛ إذ سيُصنّف على الفور بأنه يتبع للحزب، الأمر الذي سيرتّب متاعب له مع جزء من الداخل والخارج”.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى