أخبار محلية

الجثة التي عثر عليها تعود لصرّاف في صيدا! … من هو؟

Almarsadonline

ذكرت مصادر أمنية, “أنَّ الجثة التي عثر عليها ليلًا ملقاة إلى جانب أوتوستراد صيدا – صور في محلة جسر المطرية تعود للفلسطيني شحاده خضر رجب (17 عامًا)”.

وقد فقد الشاب قبل نحو خمسة أيّام وهو يعمل صرافًا متجولاً في مدينة صيدا.

وأكّد الطبيب الشرعي عفيف حفاجه, “أنَّ كل المعطيات تشير إلى أنَّ الجثه تعود لشاب صغير وهي مصابة من 6 إلى 7 طلقات من مسدس فردي”.

وأضاف, “هناك ضربه على الرأس لافتًا إلى أنَّ كل مواصفات الشاب المجهول وثيابه تنطبق على الجثة الموجودة في مستشفى صيدا الحكومي”.

وأشار إلى أنه, “أجرى فحص الـ”دي أن إي” وهو بانتظار النتيجة للتأكد”.
وعُلِمَ من أقارب الضحية أنَّ, “والدته تعرفت عليه قبل إعلان نتيجة فحص الـ”دي أن إي” من خلال حذائه خلال تعرفها على الجثه في مستشفى صيدا الحكومي”.

وقد باشر المدعي العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان تحقيقاته بالجريمه.

 

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى