بأقلامهم

الثروات اللبنانية المهدورة

الدكتور بشارة حنا

لم نتوقع يوما أن يصل الانحطاط الأخلاقي والسياسي عند الطبقة الحاكمة إلى هذا الدرك من الفساد عند جميع المسؤولين الذين باعوا أموال المودعين وتخلوا عن الطاقات البشرية وهجروهم إلى جميع أصقاع الأرض ويعملون بكل وقاحة واجرام للتنازل عن الذهب وعن ممتلكات الدولة بابخس الاثمان أي بأقل من ١٥ مليار دولار وها هم يتنازلون عن الثروة النفطية التي يزيد ثمنها عن ١٠ ترليون دولار للعدو الصهيوني ومن لا يدافع عن هذه الثروة هو عميل إسرائيلي بكل المقاييس
ونود أن نذكر اللبنانيين كما جاء في الدراسة التي أعدها التجمع الأكاديمي الأساتذة الجامعيين وارسلها الدكتور نسيم الخوري اليوم إلى جميع المسؤولين ومنذ ٢٠١٩ ونشرت اكثر من مرة :
أن المساحة الاقتصادية الخالصة اللبنانية قدرت في هذه الدراسة بأكثر من ٢٣٠٠٠ كلم مربعا .
لا تبيعوا أرضكم وشعبكم وثرواتكم كما فعل المعنيون بأرض فلسطين.
لن يرحمكم التاريخ لا أنتم ولا ذريتكم ولن يترحم اللبنانيون على اسلافكم.
تبصروا لكي تبصروا ولا تدعوا العدو الإسرائيلي يبدأ استخراج ثرواتنا النفطية لإرضاء الغرب وينهبوا وبالتالي حقوق أولادنا واحفادنا ومستقبل لبنان
واللبنانيين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى