أبرز الأخبار

البطريرك لن يسكت…!

“ليبانون ديبايت”

تبدو الأصداء التي تركتها عودة الدينامية إلى عملية تأليف الحكومة سلبيةً للغاية في بكركي، التي تقرأ فيها مؤشراً، إن لم يكن إنذاراً، من “قوى الأمر الواقع”، بإقفال طريق انتخاب رئاسة الجمهورية في الأسابيع المقبلة، مقابل فتح طريق ولادة حكومة تصريف الأعمال الحالية بصيغة “تجميلية”، كما قرأ مصدر كنسي رفيع، إذ اعتبر أن البطريرك بشارة الراعي، غير راضٍ عمّا حصل بالنسبة للإستحقاق الرئاسي، ويرفض “تطيير الرئاسة من أجل تمرير الحكومة”.

وكشف المصدر الكنسي لـ “ليبانون ديبايت”، إن موقف البطريركية المارونية، معارض في المطلق لتعطيل الدستور وعدم انتخاب رئيس للجمهورية وفرض الشغور الرئاسي، والإستعاضة بالحكومة عن رئيس الجمهورية”.

وما حصل في جلسة الإنتخاب الخميس “كان منتظراً”، كما أكد المصدر الكنسي الرفيع، لكنه شدّد على أنه لم يكن يجب أن يحصل، أي أن يقوم كلّ فريق بحساباته الخاصة، “وهذا أمرٌ غير مقبول”.

ودعا إلى ترقّب موقف البطريرك الراعي اليوم، مؤكداً: “إنتظروا كلمة البطريرك، فهو سيعلن الموقف المناسب، ولن يسكت عمّا حصل، وسيقول كلمة الحقّ، لأن البطريرك يقول الحقيقة للتاريخ، وإن كان البعض لا يأخذ بهذه الحقيقة، وحتى بعض المسيحيين”.

ووفق المصدر الكنسي، فإن النواب قد خيّبوا آمال ناخبيهم في جلسة الإنتخاب “الفاشلة”، وقد تبيّن أن هناك من يريد “جسّ النبض” لدى النواب.

وعن الخطوة المقبلة من بكركي، إستبعد المصدر نفسه، أن يتمّ توجيه أي دعوة للقادة الموارنة، لأن القادة يرفضون الإجتماع، ومن الأساس البطريرك الراعي، لن يدعوهم إلى بكركي، لكنه تحدّث عن خطوات من الصرح البطريركي سيتمّ الإعلان عنها قريباً.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى