شريط الاخبار:
-->

مان يونايتد يحسم «دربي إنكلترا».. وبرشلونة يقترب من اللقب

 

حسم مانشستر يونايتد «دربي إنكلترا» أمام غريمه التقليدي ليفربول 2-1، وعزّز وصافته على ملعبه «أولد ترافورد» في افتتاح المرحلة الثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ويدين مانشستر يونايتد بفوزه الـ68 في تاريخ لقاءات الفريقين في الدوري، إلى المهاجم ماركوس راشفورد الذي سجّل الهدفين في الدقيقتين 14 و24، فيما سجّل ليفربول هدفه الوحيد عبر مدافع «الشياطين الحمر» الدولي العاجي إريك بايي (66).

وكان مانشستر يونايتد صاحب الأفضلية في الشوط الأوّل وترجمها إلى هدفين وكان بإمكانه زيادة الغلّة، فيما غابت خطورة الثلاثي الهجومي لليفربول السنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فرمينو والمصري محمد صلاح الذي كان يسعى إلى هزّ الشباك للإنفراد بصدارة لائحة الهدّافين التي يتقاسمها مع مهاجم توتنهام هاري كاين (24 هدفاً لكل منهما).

ونشط ليفربول بشكل كبير في الشوط الثاني في محاولة لتدارك الموقف، بيد أنه اكتفى بهدف وحيد فقط أمام التراجع الدفاعي لأصحاب الأرض الذين حافظوا على تقدّمهم.

واستعد تشلسي لمواجهة برشلونة الأربعاء في دوري الأبطال بفوز على ضيفه كريستال بالاس 2-1.

وتقدّم تشلسي عبر البرازيلي ويليان (25) ومارتن كيلي (32 خطأ في مرمى فريقه)، وقلّص كريستال بالاس الفارق في الدقيقة الأخيرة عبر الهولندي باتريك فان انهولت.

أرسنال يستعيد توازنه

واستعاد أرسنال توازنه محلياً بفوز صريح على ضيفه واتفورد 3-0 على ملعب الإمارات، في حين صعد توتنهام إلى المركز الثالث بفوز عريض على بورنموث 4-1.

وكان أرسنال قد منيَ بثلاث هزائم توالياً في الدوري أمام توتنهام ومانشستر سيتي وبرايتون، فابتعد كثيراً عن الصراع على المراكز الأربعة الأولى المؤهّلة إلى دوري الأبطال، كما أنّ الفريق اللندني خسر 8 مباريات في آخر 14 خاضها في مختلف المسابقات.

وبَكّر أرسنال بالتسجيل عبر مدافعه الألماني شكودران مصطفي إثر تمريرة مُتقنة من مواطنه صانع الألعاب مسعود أوزيل (8).

وأضاف الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ الهدف الثاني مستغلاً تمريرة بينية رائعة من زميله السابق في بوروسيا دورتموند الأرميني هنريك مخيتاريان، ليكسر مصيدة التسلل ويراوغ الحارس قبل أن يسدّد في المرمى الخالي (59).

ووجّه مخيتاريان الضربة القاضية لواتفورد عندما رَدّ له أوباميانغ الجميل، ومرّر له كرة داخل المنطقة ليتابعها الأوّل بيسراه داخل الشباك (77).
وعلى ملعب فيتاليتي ستايدوم، عوّض توتنهام بعضاً من خيبة أمل الخروج من ثمن نهائي دوري الأبطال على يد يوفنتوس الإيطالي، بفوز مُستحق على مضيفه بورنموث 4-1.

وتخلّف توتنهام أمس بهدف مبكر سجّله جونيور ستانيسلاس بكرة سدّدها بيسراه (7)، لكنّ ديلي آلي أدرك التعادل في الدقيقة 35 إثر تمريرة عرضية من العاجي سيرج أورييه.

وفي الشوط الثاني، ترجم توتنهام أفضليته بإضافة ثلاثة أهداف تناوَب على تسجيلها الكوري الجنوبي هيونغ مين سون (62) من تسديدة بيسراه، وفي الدقيقة 87 بعد انفراد بالحارس البوسني أسمير بيغوفيتش ومراوغته قبل أن يسدّد داخل شباكه (87).

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، أضاف أورييه الهدف الرابع من كرة رأسية.


إسبانيا

من جهة أخرى، لم يؤثر غياب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي رزق بصبي ثالث، عن فريقه برشلونة، ففاز بسهولة على مضيفه المتواضع ملقة 2-0، في المرحلة 28 من الدوري الإسباني، فيما أنقذ البرتغالي كريستيانو رونالدو ريال مدريد من ورطة أمام إيبار.

وعلى رغم غياب ميسي، بَكّر الأوروغوياني لويس سواريز بالتسجيل بكرة رأسية إثر عرضية جميلة من الظهير الأيسر جوردي ألبا (15).
وبعد عرضية من الفرنسي عثمان دمبيليه، حوّل البرازيلي كوتينيو الكرة بكعبه جميلة في الشباك (28).

في المقابل، أنقذ كريستيانو رونالدو فريقه ريال مدريد من فخ مضيفه إيبار بتسجيله ثنائية الفوز 2-1.

ومنح رونالدو التقدّم للنادي الملكي في الدقيقة 33، لكنّ إيبار نجح في إدراك التعادل في الدقيقة 50، قبل أن يعود الدولي البرتغالي ليسجّل هدف الفوز في الدقيقة 84 رافعاً رصيده إلى 18 هدفاً.

أتلتيكو يتألق

وتابع أتلتيكو مدريد طريقه بنجاح نحو لقب الوصيف بفوزه على ضيفه سلتا فيغو 3-0.

على ملعب متروبوليتانو واندا، كانت الكلمة الفصل في الشوط الأوّل للفرنسي أنطوان غريزمان الذي سجّل هدف التقدّم لأتلتيكو بعد ركنية نفّذها غابي ومرّرها الأوروغوياني خوسيه خيمينيز برأسه للفرنسي الذي أكملها في سقف المرمى (44).

وفي الشوط الثاني، دفع سلتا فيغو ثمن الفرصة الغنية جداً هدفاً ثانياً سجّله فيتولو إثر تمريرة بينية خلف الدفاع من غريزمان (56).

وبعد الهدف الثاني، فقد سلتا فيغو توازنه وتشتّت ذهنياً بعد أن كان نداً قوياً خصوصاً في الشوط الأوّل، فاستقبلت شباكه هدفاً ثالثاً سجّله الأرجنتيني آنخل كوريا بتسديدة من داخل المنطقة (63).


ألمانيا

وفي سياق آخر، أصبح بايرن ميونيخ على بُعد فوزين من إحراز لقبه السادس توالياً في الدوري الألماني، بعد فوزه الساحق على ضيفه هامبورغ 6-0، في المرحلة السادسة والعشرين.

فعلى ملعب «أليانز أرينا»، افتتح بايرن التسجيل باكراً عندما حاول الدفاع مَنع تمريرة من الوصول إلى الجناح الهولندي آرين روبن، فشتّتها نحو الفرنسي فرانك ريبيري الذي تلاعب بالدفاع والحارس وزرعها في المرمى (8).

وضاعف بايرن الأرقام بسرعة إثر عرضية من الظهير الأيمن جوشوا كيميش، تابعها البولندي روبرت ليفاندوفسكي برأسه من مسافة قريبة برغم التكتل الدفاعي (12).

ومن الجهة اليسرى، رفع الظهير النمسوي دافيد ألابا عرضية وصلت أيضاً إلى ليفاندوفسكي الذي سجّل الهدف الثالث (19).

وفي الشوط الثاني، سجّل المخضرم روبن هدفاً رابعاً لبايرن بتسديدة صاروخية بيسراه من حدود المنطقة على علو متوسط إلى يمين الحارس (55).
وعلى طريقته الخاصة، إنفرد ريبيري كما في بداية المباراة بعد مجهود فردي رائع، وسدّد يمينية جميلة بعيدة عن الحارس هدفاً خامساً (81).

وأهدر ليفاندوفسكي فرصة تحقيق الثلاثية «هاتريك» عندما أطاح فوق المرمى ركلة جزاء إثر خطأ على البديل الإسباني تياغو ألكانتارا (86)، لكنه نجح من ركلة ثانية بعد خطأ على كيميش مسجّلاً هدفه الرقم 100 في الدوري في 120 مباراة مع بايرن محققاً ثلاثيته الأولى هذا الموسم (90).

في المقابل، سجّل المهاجم البلجيكي ميتشي باتشوايي هدفاً في الرمق الأخير، ليمنح بوروسيا دورتموند 3 نقاط ثمينة في السباق نحو احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهّلة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل إثر تغلبه على اينتراخت فرانكفورت 3-2.

ونجح أصحاب الأرض في التقدّم بالنيران الصديقة عندما سجّل ماركو روس خطأ في مرمى فريقه (12)، لكنّ الصربي لوكا يوفيتش أدرك التعادل قبل نهاية المباراة بربع ساعة، لكن سرعان ما أعاد باتشوايي التقدّم لأصحاب الأرض بعد دقيقتين.

ورفض اينتراخت فرانكفورت الاستسلام فعادلَ الأرقام مجدّداً بواسطة داني بلوم في الدقيقة الأخيرة، وكان قريباً من انتزاع نقطة لكنّ باتشوايي كان له رأي آخر وأعاد النقاط الثلاث لفريقه في الرمق الأخير بتسجيله الهدف الثاني الشخصي والثالث لفريقه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.


إيطاليا

في المقابل، فاز يوفنتوس على ضيفه أودينيزي 2-0 في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإيطالي.

على ملعب «أليانز ستاديوم»، حقق فريق «السيّدة العجوز» فوزاً متوقعاً على أودينيزي الذي يعاني في وسط اللائحة، افتتحه الأرجنتيني باولو ديبالا من ركلة حرّة (20).

وفي مستهلّ الشوط الثاني، عزّز ديبالا تقدّم الفريق المضيف بعد أن تلقّى كرة موزونة من هيغواين أكملها في أسفل الزاوية اليمنى (49).


فرنسا

وضرب باريس سان جيرمان المتصدّر بقوّة بعد الإخفاق الأوروبي واكتسح ضيفه المتواضع ميتز بخماسية نظيفة، على ملعب «بارك دي برانس» في المرحلة التاسعة والعشرين من بطولة فرنسا.

وافتتح سان جيرمان التسجيل مبكراً وتحديداً في الدقيقة الخامسة، إثر كرة تهيّأت أمام البلجيكي توما مونييه في الجهة اليمنى من المنطقة، فسدّدها مباشرة في الزاوية اليمنى لمرمى ميتز.

ولم يتأخر الهدف الثاني، وجاء بعد ربع ساعة من تسديدة يسارية قوية لـ كريستوفر نكونكو (20 عاماً) في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس الياباني إيجي كاواشيما.

وأضاف نكونكو الهدف الثالث بكرة قوية بيمناه من حافّة المنطقة في الزاوية اليمنى للمرمى (28).
وخطف مبابي الهدف الرابع إثر كرة متقنة من الإيطالي ماركو فيراتي خلف المدافعين، تابعها من داخل المنطقة في المرمى في الوقت بدل الضائع.

وواصل فريق العاصمة سيطرته في الشوط الثاني، وحصل على فرَص بالجملة خصوصاً عبر دي ماريا ومبابي، لكنه لم ينجح في تعزيز النتيجة حتى الدقيقة 82، حين سجّل البرازيلي تياغو سيلفا الهدف الخامس من متابعة رأسية لركلة ركنية فوضع الكرة في الزاوية اليسرى للمرمى.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree