شريط الاخبار:

لا يكاد التصعيد يخفّ على جبهة إلا ويشتعل على أخرى

«لا يكاد التصعيد يخفّ على جبهة إلا ويشتعل على أخرى».. بهذه العبارة اختصرت مصادر مُطلعة على حراك التأليف المشهد السياسي في معرض تأكيدها لـ«المستقبل» استمرار المراوحة في الأفق الحكومي تحت وطأة «عدم إحراز أي خرق في جدار العُقد المطروحة على بساط البحث بين الأفرقاء»، مشددةً في المقابل على أنّ الرئيس المكلّف سعد الحريري يعمل على استكمال مشاوراته مع المكونات السياسية المعنية بالتشكيلة الحكومية تمهيداً لزيارته قصر بعبدا، وسط جهود حثيثة يبذلها في سبيل «ضبط الخطاب السياسي ووقف التصعيد باعتبارها أرضية أساسية للعبور نحو بر التأليف».


المستقبل

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree