شريط الاخبار:

تعنُّت الثنائي الشيعي وتيار المردة بضرورة توزير كرامي

 

صراع السنّة المعارضة الذي طاف على السطح وهو إحدى العقبات التي تواجه الحريري في تشكيل حكومته التي تبدو ملامحها مرسومة بغبار الصيف، وقابلة للتطاير، تمثّل بتعنُّت الثنائي الشيعي وتيار المردة ونواب محسوبين عليهم بضرورة توزير النائب فيصل كرامي، وهو القرار الذي رفضه النائب عبد الرحيم مراد، ما دفعه إلى طرح اسم ابنه حسن مراد على رئيس الحكومة، كشخصية وسطية غير مثيرة للجدل.

وعلى الرغم من هذا التشتُّت، أبلغت قوى 8 آذار مرجعيات رفيعة المستوى ألا تراجع عن توزير السني المحسوب عليها، في الوقت الذي أظهر الحريري "ليونة" تجاه القصر بإعطائهم حقيبة من حصة رئيس الجمهورية على أن يسمي وزيراً مسيحياً من حصة تيار المستقبل في المقابل.

طرحت السنّة المعارضة في البداية اسمين على اعتبار أن الطائفة تتمثّل في البرلمان بـ27 نائباً، 10 للمعارضة، و17 للمستقبل، ما يعني تكافؤاً في فرص التوزير، بالإضافة إلى قاعدة كل 4 نواب وزيراً، فإذا أراد الحريري توزير 6 أشخاص مستقبليين عليه في المقابل إعطاء 2 في أفضل الأحوال للمعارضة، وهي المعادلة المرفوضة حريرياً.

 

وكالات

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree