شريط الاخبار:

الأنظار إلى الـ48 ساعة المقبلة... والسبب؟

 

الجمهورية

عُلم أنّ التهديدات الأميركية والتصريحات الروسية حول احتمال حصول ضربة أميركية على سوريا، دفعت بقوات النظام السوري ومقاتلي "حزب الله" الموجودين في سوريا الى اتّخاذ جانبٍ كبير من الحيطة والحذر، بعد لمسِها وبقوّة مناخاً سيئاً في المنطقة، يسود منذ وصولِ ترامب الى البيت الابيض.

وكان مقاتلون من "حزب الله" قد انسحبوا من سوريا أخيراً، وذلك ضِمن عملية إعادة تموضعٍ، وتحديداً من مناطقَ سيطر عليها النظام واستتبّ الامن فيها، كمدينة حلب مثلا، وكذلك من مناطق انخفضَ فيها مستوى التوتّر بنحوٍ كبير، كدير الزور ووسط الصحراء والسلسلة الشرقية، وبالتالي لم يعُد وجود الحزب فيها ضروريا، فسَحب قسماً من مقاتليه الى لبنان وتمّ سحبُ القِسم الآخر الى مناطق سوريّة أخرى تشهد اشتباكات كمحيط دمشق.

وتِبعاً لهذه التطوّرات، تترقّب الأوساط السياسية المواقفَ التي سيعلنها الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله الثامنة والنصف مساءَ بعدِ غدٍ الاربعاء. وفي معلومات، لـ"الجمهورية"، أنّ كلمته مخصّصة أساساً للحديث عن البرنامج الانتخابي للحزب والأجواء الانتخابية السائدة حالياً والتحالفات. لكنّه سيتطرّق حتماً إلى أيّ تطوّرٍ عسكري في سوريا، في حال حدوثِه، كما يُشاع، في الساعات الـ 48 المقبلة.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree