شريط الاخبار:

كيف أوقع فرع المعلومات بـ"غَبش"؟ صاحب سوابق.. وادعاء جديد عليه

 

يتردّد على نحوٍ ضيق، أنّه جرى الايقاع بالمقرصن إيلي غَبش وكشف عن علاقة العمل التي تربطه بالمقدّم الموقوف سوزان الحاج عن طريقة الصدفة.

وجرى استدعاء غَبش من قبل فرع المعلومات للتحقيق معه حول قضايا لها علاقة بقرصنة ومحاولة قرصنة مواقع لبنانية بينها مواقع حكومية. وبعد اخذ الاذن القضائي للدخول الى اجهزة الاتصال الالكترونية الخاصة به، اتضح وجود تواصل بينه وبين المقدم الحاج.

وتجدر الاشارة في هذا المقام، الى ان فرع المعلومات كان قد حصل على "المسارب التقنية" من المديرية العامة لأمن الدولة من اجل اعمال التدقيق الالكتروني، من دون ان يصل الى نتيجة حتى أتى الفرغ بـ"غَبش".
ادعى مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس على المقرصن ايلي غبش في قضية جديدة، واقدامه على ارتكاب جرم "الإفتراء الجنائي والتزوير وتلفيق جرم التعامل مع اسرائيل بحق المعاون في الجيش اللبناني إيفاك دغيم"، وأحاله الى قاضي التحقيق العسكري الأولّ رياض أبو غيدا وطلب استجوابه وإصدار مذكرة توقيف وجاهيّة بحقّه.

وأفاد مصدر قضائي أنّ غبش فبرك جرم التعامل مع اسرائيل للمعاون دغيم بسبب خلافات بين الأخير ووالد غبش وشقيقه، وأرسل المعلومات المفبركة الى جهاز أمن الدولة ما أدّى الى توقيف المعاون أوّل مدّة 54 يوماً على جريمة لم يقترفها .

 

ليبانون ديبايت

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree