شريط الاخبار:

القومي محرج في دائرة الشمال الثالثة بين التيار والمردة

 

بين التيار الوطني الحر وتيار المردة اين سيكون الحزب السوري القومي الاجتماعي في دائرة الشمال الثالثة التي تضم الكورة وزغرتا والبترون وبشري؟.
لا يخفي احد القوميين ان الحزب القومي محرج في خياراته بين حليفيه التيار الوطني الحر وتيار المردة.
فعلاقة الحزب القومي بالنائب سليمان فرنجيه - حسب قول القيادي - هي علاقة تحالف استراتيجي عمره سنين طويلة،يجمعهما الثوابت القومية والوطنية التي لم تتغير ولم تتبدل ولم تشوبها شائبة في تاريخ هذه العلاقة وان الخط الاستراتيجي الذي يجمع بين القومي والمرده من شأنه ان يترجم في كل استحقاق انتخابي.
ويضيف القيادي: اما العلاقة بين القومي والتيار الوطني الحر فقد تكرست منذ العام 2005 والى اليوم وبقي الحزب القومي حريصا على هذه العلاقة ومحافظا عليها بل كان مخلصا في تحالفه مع التيار الوطني الحر في الاستحقاقات الانتخابية سواء البلدية او النيابية وحتى النقابية وابرز المفاصل التي مرت بها العلاقة كان الاستحقاق الرئاسي حيث يرى الحزب القومي في العهد الجديد عهد دولة المؤسسات والعدالة وقد اعرب الحزب عن اعتزازه بمواقف الرئيس العماد عون القومية والوطنية من قضية فلسطين والقدس وغيرهما من القضايا.
غير ان الحزب القومي مقبل الى أن يختار بين حليفيه في حال عدم نضوج المصالحة بين التيار الوطني الحر وتيار المردة فاين سيكون الحزب القومي عندئذ؟؟
حسب مصدر مطلع ان الموقف الطبيعي هو أن يختار الحزب القومي التحالف الانتخابي مع فرنجيه وخوضه الانتخابات ضمن لائحة واحدة وان القوميين يرتاحون لهذا الخيار لعدة اسباب:
اولا - لان فرنجيه يمثل نفس الخط والنهج الوطني الداخلي والقومي وفي كثير من التفاصيل.
ثانيا - لان فرنجيه لن يكون حليفا لتيار المستقبل ولن تضم اللائحة اي مرشح مستقبلي او مرشح قواتي خاصة بعد ان اعلان فرنجيه ان التحالف الانتخابي هو انعكاس لتحالف سياسي برؤية سياسية ووطنية واحدة.
ثالثا - لان فرنجيه صادق في تحالفاته لا يغير ولا يبدل مواقفه ويقدم نموذجا في التعاون والتحالف.
غير ان القيادي القومي يوضح ان الحزب القومي يفضل عقد تحالف يضم التيار الوطني الحر وتيار المردة والحزب القومي في دائرة الشمال الثانية وان نشوء هذا التحالف من شأنه أن يجعل اللائحة ذات وزن سياسي لا يستهان به عندما تجتمع الكتل الناخبة الكبرى للتيار العوني والحزب القومي والمردة وتستطيع مواجهة اللائحة الاخرى التي ستضم القوات اللبنانية والكتائب.
لكن في حال عدم التوصل الى مصالحة بين التيار العوني والمردة فان التيار العوني متجه الى اقامة تحالفاته مع تيار المستقبل في هذه الدائرة وبقية الدوائر خاصة وان للمستقبل «مونة» على اصوات المسلمين في الكورة وزغرتا والبترون وستكون حينها معركة شرسة خاصة في البترون حيث يسجل حضور للمردة في المدينة،عدا عن نية لدى الرئيس الحريري بمساعدة فرنجيه في الانتخابات وإن غاب التحالف بينهما لكن ضمن حدود المعقول.
ويشير المصدر القومي الى ان تحسين ظروف الحزب القومي في هذه الانتخابات يعود ايضا الى الصوت التفضيلي خاصة في حال احسنت قيادة الحزب القومي اختيار مرشحها لهذه المعركة في مواجهة مرشح القوات اللبنانية.

الديار

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree