شريط الاخبار:

الجيش السعودي استعمل السلاح اللبناني ودمره

 

نقلا عن صحيفة الديار

بعدما قدمت السعودية للبنان هبة بقيمة 3 مليارات دولار وقام الجيش اللبناني بوضع لائحة بالاسلحة التي يحتاجها الجيش اللبناني من دبابات وناقلات جند ومدافع وصواريخ مضادة للمدرعات، وقدمها الى الجيش الفرنسي مقابل ان تدفع السعودية 3 مليارات الى فرنسا ثمن هذه الاسلحة، وهذا حصل في زمن الملك السعودي الراحل عبدالله.
توفي الملك السعودي الراحل عبدالله وتسلم الملك سلمان بن عبد العزيز وقام بالغاء هبة 3 مليارات دولار لان كلمة الشرف عند العروبة وعند القيادة السعودية هي كلمة كذب وعار، وعلى هذا الاساس، فالوعد الذي اعطاه الملك الراحل عبدالله الذي كان جريئا وشجاعا، قام الملك سلمان بن عبد العزيز والغى هبة الاسلحة الفرنسية للبنان، واستوردها الى السعودية، وقام بارسال هذه الاسلحة التي استلمها من فرنسا وهي كانت محضّرة ومعدّة لارسالها الى الجيش اللبناني، وقاتل بهذه الاسلحة في اليمن بعد تسليمها الى الجيش اليمني.
لكن القتال الذي حصل بين الجيش اليمني التابع الى السعودية والحوثيين والجيش اليمني التابع الى الحوثيين والرئيس علي عبدالله صالح ادى الى تدمير الاسلحة التي اشترتها السعودية من فرنسا لصالح لبنان، وبدل ان يستعملها الجيش اللبناني ليكون جيشا لبنانيا قويا يدافع عن سيادة لبنان، باعت السعودية شرف كلمة الملك عبدالله من خلال نكوس وتغيير عهد ووعد الملك سلمان بن عبد العزيز بناء على توصية من نجله محمد بن سلمان.
وهكذا ضاع على الجيش اللبناني اسلحة بقيمة 3 مليارات دولار تم تدميرها في اليمن ومع ذلك خسرت السعودية الحرب في اليمن وخسرت هذه الاسلحة التي خسرها لبنان.
ولبنان في الاصل لم يطلب منحة من السعودية ولا هو يحتاج الى البترو دولار التابع الى السعودية بل هو يحتقر كل اموال السعودية وشرف وعد وعهد قائدهم ابن عبد العزيز بن سعود.
هذه الهبة التي اعلنت السعودية تقديمها الى لبنان ونكست بوعدها وارسلت اسلحة الى اليمن حيث تم تدميرها هناك هي اكبر وصمة عار على جبين القيادة السعودية من اعلى القمة الى قائد الجيش السعودي، وطبعا عبر وزير الدفاع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

الديار

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree