شريط الاخبار:

القومي" في الانتخابات: عون أو فرنجيّة؟

 

يتيح حضور الحزب السوري القومي الاجتماعي الأفقي، الموزع على عدد من الدوائر، أن يلعب أكثر من دور.

في دوائر معينة هو شريك أساس ويطمح للفوز بمقعد، وفي اخرى قد يكون رافعة تمكنه من تجيير أصواته التفضيلية لمرشح من حزب آخر، على أن يقبض الثمن في دائرة أخرى.

المهم أن قواعد النسبية تختلف كلياً عن النظام الأكثري الذي كان بمثابة "براشوت" يحمل مرشحي الحزب الى مقاعد البرلمان على أكتاف الحلفاء.

الترشيحات الأساسية للحزب "القومي" ستكون وفق أحد قيادييه، في كل من المتن الشمالي، الكورة، عكار، مرجعيون وبعلبك الهرمل. ويرجح أن يعلن الحزب ترشيحاته النهائية في مهلة أقصاها أسبوعين.

السؤال المحوري المطروح في هذه اللحظة التمهيدية للحملات الانتحابية يفيد: مع من سيتحالف القوميون؟ مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المُمثل بـ"التيار الوطني الحر" أو مع حليف السراء والضراء رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية؟

يقول أحد القوميين إنّ قيادته لا تجد حراجة في الذهاب الى خيارات براغماتية تقتضيها المصلحة الانتخابية البحتة، أسوة ببقية القوى السياسية التي تتصرف وفق هذا المنطق لانتفاء الصراع العمودي السياسي. وبالتالي الاتجاه الغالب هو التعامل على القطعة وفق خصوصية كل دائرة. والكل متفهم لهذه القاعدة كما يقول القيادي القومي. وبالتالي إن الاحتمال الأقوى هو ألا يلتزم الحزب بخيار تحالفي مع فريق واحد في كل الدوائر الانتخابية.

لبنان اليوم

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree