شريط الاخبار:
-->

الحوثيون احتجزوا في البحر الأحمر 19 سفينة تنقل مشتقات نفطية

 

قال السفير السعودي لدى اليمن المدير التنفيذي لمركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة محمد آل جابر، إن «ميليشيات الحوثيين تحتجز 19 سفينة محمّلة مشتقات نفطية في البحر الأحمر، وتمنعها من دخول ميناء الحديدة».

في غضون ذلك، قُتل المسؤول عن ملف المعتقلين في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن حنا لحود (لبناني)، حين أطلق مسلحون النار على سيارة تقل فريقه غرب مدينة تعز (جنوب اليمن) أمس.

وأوضح آل جابر في تغريدة على «تويتر»: «يتابع مركز إسناد بقلق احتجاز الميليشيات أكثر من 19 سفينة مشتقات نفطية في منطقة رمي المخطاف الخاضعة لسيطرتها، ومنعها من دخول ميناء الحديدة، على رغم عدم وجود أي سفن في الميناء الآن». وتشير معلومات نشرها السفير السعودي، إلى أن «تاريخ احتجاز أول سفينة هو 25 آذار (مارس) الماضي».

ودانت الحكومة الشرعية اليمنية احتجاز السفن، وقال وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح أمس، إن «الميليشيات اتخذت من سيطرتها على ميناء الحديدة مجالاً لاحتجاز السفن المحمّلة إغاثة، وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية». وجدد دعوة الحكومة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته القانونية في «الضغط على الحوثيين لوقف أعمال الاحتجاز وتسليم الموانئ».

من جهة أخرى، أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مقتل أحد موظفيها في اليمن. وكتبت في تغريدة على «تويتر»: «نحن في حالة حزن وأسى بسبب مقتل أحد زملائنا صباح اليوم (أمس)، ونحاول أن نجمع مزيداً من التفاصيل حول هذه الحادثة المفجعة». وأوضحت مواقع يمنية أن سيارة فريق اللجنة «تعرضت إلى مكمن في منطقة الضباب (غرب تعز)».

وربطت مصادر يمنية مقتل حنا لحود بعزم الصليب الأحمر على نقل مقره من منطقة «الحوبان» شرق تعز الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثيين، إلى منطقة «الدحي» غرب المدينة الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية. وأفادت بأن «فريق اللجنة الدولية تعرض لمضايقات من الحوثيين خلال الفترة الماضية، ما اضطره إلى إبلاغهم إغلاق المقر في الحوبان»، مؤكدةً أن «الحوثيين هددوا موظفي الصليب الأحمر بالقتل في حال نفذوا قرارهم».

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي على «تويتر» أمس، إن «جريمة اغتيال لحود ستجد المتابعة والاهتمام لكشف الجناة، ونيلهم العقاب الرادع».

ميدانياً، أكدت مصادر يمنية في محافظة البيضاء مقتل القيادي الحوثي خالد سيلان المدعو «أبو حسين»، والمسؤول عن الإمداد والتسليح في مديريتي الطفة والملاجم مع عدد من معاونيه، بغارة لطيران التحالف استهدفت تجمعاً لهم في موقع الشيرة (مديرية الطفة). كما قتل المشرف العام على الميليشيات في جبهة المصلوب غرب محافظة الجوف خالد مبارك حلسه أمس، بعد معارك مع الجيش اليمني.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree