شريط الاخبار:
-->

الاتفاق الأميركي الروسي السري حول الغوطة

 

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» ان الرئيس الأميركي ترامب اعطى الضوء الأخضر لروسيا باتفاق سري على إزالة الغوطة الشرقية عسكرياً رغم قرار مجلس الامن بوقف النار.
 وقالت الصحيفة انه لدى سؤال الرئيس الأميركي ترامب عن قصف الغوطة الشرقية من الطيران الروسي والهجوم البري عليها أجاب: «انه امر تفصيلي وليس كبيراً».
وعلى هذا الأساس سكتت اميركا عن خرق وقف إطلاق النار في سوريا وقيام 22 طائرة روسية بقصف الغوطة الشرقية بالصواريخ والقنابل فيما تقدم الجيش العربي السوري على الأرض وأصبح يسيطر على 60% من الغوطة الشرقية.
وشعرت فرنسا وبريطانيا ان هنالك اتفاقاً سرياً فاكتفت ببيان استنكار.
تجدر الإشارة الى ان روسيا لا تنتقد الوجود الأمــيركي في شمال سوريا وهذه المنطقة هي 30% من الأراضي السورية تسيطر عليها اميركا كلياً اما روسيا فقد اخذت قاعدة جوية وبحرية على الساحل السوري بحـجم ضخم جداً وقد انقلب وضع الرئيس الأسد من ضعيف الى قوي جداً ومن دفاعي الى هجوم شرس للغاية.
وهكذا الرئيس بوتين قام بتثبيت الرئيس الأسد رئيساً لسوريا وألغى بوتين كلمة التفاوض حول رحيل الأسد بعد ان اقنع ترامب وماي وماكرون على بقاء الأسد.
والسؤال الان هو إذا كانت روسيا تسيطر على الـساحل السوري والمنطقة فيها والقوات الأميركية تسيطر على شمال سوريا بنشبة 30% من ارض سوريا فكيف سيكون مستقبل سوريا في ضوء التقاسم الروسي الأميركي؟
بالنتيجة ستقع المسؤولية بين يدي الرئيس الأسد وهو يقرر كيف يحافظ على سوريا ويتعامل مع الدول الكبرى.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree