شريط الاخبار:
-->

ماذا قالوا الطيارون الاسرائيليون كيف اسقطت طائراتهم

 

كثيرون يعتقدون ان قوات الدفاع الجوية السورية قصفت الطائرة الاسرائيلية من طراز اف 16 لدى دخولها الاجواء السورية لكن المهندسين المختصين من ضباط الدفاع الجوي يعلمون انه عند دخول الطائرات المعادية الاسرائيلية الاجواء السورية لو تم فتح رادا صاروخ سام 5 لاكتشفت الطائرات الاسرائيلية الرادار فاما ان تقصفه فورا او تقوم بمناورة جوية لتعود على ارتفاع منخفض باتتجاه اسرائيل اي فلسطين المحتلة. انما حقيقة الامر كما رواها طيارون اسرائيليون الذين اسقطت طائرتهم ال اف 16 كذلك اصيبت طائرة اف 15 وكل طائرة كانت تحمل طياران

وحقيقة الامر ان المهندسين الضباط في سلاح الدفاع الجوي السوري تركوا الاربع طائرات اثنتان من طراز اف 15 واثنتان من طراز اف 16 تدخلان الاجواء السورية وتتذهب باتجاه قصف مركز في سوريا وبعد دخول الطائرات الاسرائيلية لمدة ثلاث دقائق قامت بالاغارة الطائرات الاسرائيلية على هدف قرب دمشق وحلقت عائلة الى اسرائيل اي فلسطين المحتلة. عندها امر قائد الوحدة التي تدير منظومة الدفاع سام 5 اس 200 بتشغيل رادار صاروخ السام 5 فاكتشفت الطائرات الاسرائيلية اشارات الرادار ولم يكن بامكانها الاسراع في الدخول بالاجواء الاسرائلية فأمامها دقيقتان كي تدخل الاجواء ااسرائيلية اذا فتحت كامل قوة محركاتها واذا حاولت قصف الرادار فان الصاروخ سام 5 كان قد انطلق وهكذا فعل الضابط المهندس في الجيش السوري بجيش الدفاع في الجيش السوري عندما قام بتشغيل الرادار اثناء طريق عودة الطائرات المعادية الاسرائيلية ففتحت كامل محركاتها واتجهت نحو الاجواء الاسرائيلية بسرعة مرة ونصف سرعة الصوت لكن سرعة صاروخ سام 5 اس 200 هي 3 مرات ونصف سرعة الصوت فاصاب طائرات ال اف 16 بمساحة متر دائريا في نصف جسم الطائرة واشتعلت النار فورا فقام الطيار الجالس في المقعد الامامي بمخاطبة رفيقه فلم يجب لكن على اثر النيران قذف الطيار الاسرائيلي بالمقعد في ما كانت الطائرة الاسرائيلية المصابة قد قطعت فوق هضبة الجولان وقفز الطيار الثاني بالمظلة فيما طائرة ال اف 16 تحطمت في الجو وانقسمت الى نصفين ولدى اصابة طائرة ال اف 16 كانت باتجاه الجليل وقفز الطياران بالمظلات وهبطوا في منطقة الجليل قرب الناصرة وهكذا تم تدمير طائرة ال اف 16 واصابة الطيار بحروق حرجة وخطيرة اما الطيار الثاني فاصيب بوجع في العمود الفقري في ظهره نتيجة قوة قذف الكرسي من الطائرة.

ويقول قائد طائرة اف 16 لقد اصبنا بالخداع ذلك انهم تركوا طائراتنا تدخل الاجواء السورية واثناء العودة قاموا بتشغيل الرادار وهذا يعتبر هزيمة لسلاح الجو الاسرائيلي المتطور لكن الخدعة السورية هي التي نجحت وادت الى اسقاط طائرتنا من طراز اف 16 وشعرت عندما قفزت من الطائرة انني قد اكون في مجال هضبة الجولان من منطقة سوريا لكن السرعة التي كنا فيها ادخلتنا الى الاجواء الاسرائيلية وان الطائرة دمرت كليا.

اما بشأن رفيقه الذي اصيب بحروق خطيرة، فهبط الى الارض واستطاعت فرقة انقاذ ملاقاته في نقطة هبوطه لانه كان غائبا عن الوعي وتم وضع شبكة كبيرة كي يقع عليها ولا يصطدم بالارض لكني اقول كمقدم في سلاح الجو الاسرائيلي انه منذ عام 1973 لم يستطع الدفاع الجوي السوري في اي مرة اصابة طائرة اسرائيلية رغم مئات الغارات الاسرائيلية على سوريا وعلى لبنان.

اما طيارو طائرة ال اف 15 الاسرائيلية والتي هي احدث من ال اف16 فأصاب الصاروخ بطرف ذيلها ولكن عبر جناح صغير في الصاروخ فانقطعت الكهرباء عن الموجه الخلفي للطائرة لكن كانوا على مسافة 6 كلم من القاعدة الجوية الاسرائيلية قرب الناصرة فهبطوا خلال 30 دقيقة هبوطا اضطراريا بعد ابلاغ برج المراقبة انهم في حالة طوارئ.

وقالوا طيارو طائرة ال اف 15 لقد حلقنا 50 سنة فوق لبنان منذ عام 1973 وكنا نشعر دائما بالتفوق وعدم القدرة على التصدي لنا انما هذه المرة شعرنا بخطر حقيقي عندما اصطدم جناح الصاروخ بجسم الطائرة اف 15 وكنا نعتقد ان السرعة العالية التي نقود طائراتنا تمنع اي خطر علينا انما بعد 9 شباط على سلاح الجو الاسرائيلي تغيير اسلوبه في القتال وافضل شيء هو استعمال الطيران على ارتفاع منخفض جدا وبسرعة كبير وعند الوصول الى الهدف ترتفع الطائرة فجأة بقوة ثم نقض نزولا الى الهدف ونقصفه وعند الارتفاع تحلق الطائرة  20 كلم فوق سطح الارض ولا يمكن عندها اصابتها بل يمكن اصابتها برشاشات مضادة انما سرعة طائراتنا لا تسمح لهم بذلك اما استنتاجي برتبة رائد في سلاح الجو الاسرائيلي انه يجب تدمير كافة رادارت الدفاع الجوي السوري كي لا تحصل صدمة جديدة لدينا لكن السوريين لا يقومون بتشغيل الرادارات كي نلتقط اشاراتهم وهذه اول مرة يقوم السوريون بتشغيل صاروخ سام 5.

على كل حال سنكتب اقتراحاتنا لقيادة سلاح الجو الاسرائيلي وهو يقرر خطة الطيران والغارات الجديدة.

وانهى كلامه انها اخطر ضربة يتم توجيهها لاهم سلاح جوي في كامل منطقة الشرق الاوسط واسيا وصولا الى الصين ولا تملك اي دولة التقنيات التي تملكها الطائرات الاسرائيلية تكنولوجيا ومع ذلك اصبنا بهزيمة على مستوى هيبة السلاح الجوي الاسرائيلي الذي نعتبره اهم سلاح وهو السلاح المتفوق كليا وكنا نعتبر انه لا يمكن اصابتنا لكن حصل العكس وتم اصابة واسقاط طائرة وطائرة ثانية كادت ان تسقط لو لم نكن على مسافة 30 ثانية من المدرج.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree