شريط الاخبار:

باسيل على ثلاث جبهات... هل "يفعلها" في هذا الملف؟

 موقع Mtv

جبران باسيل، وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال، النائب ورئيس "التيار الوطني الحر"، يجهد على 3 جبهاتٍ موصوفة بالمخاض والإستحقاقات. لا يوفّر باسيل خطوةً لتعزيز وضعيّة العهد في عيون الرأي العام إلاّ ويقوم بها على طريقته. "يتفنّن" رئيس "تكتل الـ29" نائباً في ردع مستهدفي عهد الرئيس ميشال عون، والمفاجآت قد تكون أبرز الوسائل في المرحلة المقبلة.

آخر هذه الخطوات كانت على خطّ اللاجئين السوريين، حيث قرّر تجميد الإقامات لموظفي ​المفوضية العليا لشؤون اللاجئين​، التي أثارت ردود فعل على أنواعها وفتحت مجالاً للتساؤل حول أين سيصل باسيل بهذا الملفّ الذي أشعل ردوداً واتهامات بين مختلف الأطراف في السنوات السابقة منذ بدء اللجوء السوري إلى لبنان.

الإستحقاق الثاني، والذي يخوضه للمرّة الأولى، هو "لبنان القوي". لم يسبق لباسيل أن ترأّس كتلةً نيابيّةً قبل دخول العماد ميشال عون إلى قصر بعبدا، خلوة زحلة الأولى كانت مناسبة لإعلان رئيس التكتل الإتجاه إلى عقد اجتماعاته الدورية في مختلف المناطق اللبنانية "كي تشعر كلّ منطقة أنّها ممثّلة بـ29 نائباً" على حدّ تعبيره.

ولم يغفل عن برنامج باسيل اليومي الحافل، الشأن الحزبي الداخلي في "التيار" الذي سيشهد انتخابات وتعيينات مع أواخر فصل الصيف، خصوصاً بعدما شهد "التيار" تبدّلاً في الوجوه كان في صدارته تعيين أمينة سر عامة  في خطوة تترجم الموقف الداعم لدور المرأة في تولّي المسؤوليّة الإدارية والسياسية.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree