شريط الاخبار:

باسيل اتخذ قرار المواجهة بمفرده.. أين عون والحريري ولماذا هذا الصمت المريب؟

 

تحت عنوان تعليمات باسيل بوقف طلبات الاقامة "مسرحية مضحكة"، كتبت صونيا رزق في صحيفة "الديار": بعد ان إتخذ مرسوم التجنيس ضجة اعلامية وشعبية كبرى حملت تداعيات وتبعات سلبية، أصدر وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل تعليماته الى مديرية المراسم لأيقاف طلبات الإقامات المقدمة الى الوزارة والموجودة فيها لصالح المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان لحين صدور تعليمات اخرى، ما جعل معارضو الوزير باسيل يعتبرون انه اصدر هذه التعليمات لمحو التبعات السلبية للمرسوم، في محاولة للتغطية او لجعل الاعلام والناس ينسون فظاعة ما جرى، ووصفوا تعليماته هذه "بالمسرحية المضحكة" التي ينتهجها بعد كل ملف فاشل. وقالوا: "ما جرى نكسة جديدة للبنان ككل لان ابطال هذا المرسوم عملوا لجعل بلدنا بيئة مالية ومصرفية لمرتكبي التجاوزات المالية، وهذا يسيء للبنان بقوة ولقطاعه المصرفي".

ورداً على سؤال حول إمكانية إعتبار ما يجري نكسة للعهد، لفت معارضو باسيل  الى ان مرسوم التجنيس هو نكسة للبنان ككل وليس للعهد فقط.

وعن وقف طلبات الإقامة لصالح المفوضية العليا لشؤون النازحين بطلب من الوزير باسيل، وصف معارضو باسيل  ذلك بمحاولة وزير الخارجية محو تبعات وتداعيات مرسوم التجنيس عن الاعلام والناس، وقالوا: "الأخطر من كل هذا تصرّف باسيل وكأنه رئيس جمهورية لبنان او رئيس حكومته وكأن لا وجود لعون او للحريري".

وسألوا: "كيف يتخذ باسيل تدبيراً ضد مؤسسة تابعة للأمم المتحدة؟ معتبرين  بانه قرّر الاصطدام مع المجتمع الدولي وهذا غير مقبول، لان قراره لا يناسب لبنان الذي لا قدرة لديه على مواجهة ذلك المجتمع"، وكرروا السؤال : "أين عون وأين الحريري ولماذا هذا الصمت المريب من قبلهما؟ وهل اصبح باسيل يملي الفراغ على طريقته؟".

وعن تداعيات ما قام به باسيل، يعتبر معارضو باسيل انه: "يأخذ الدولة الى الإصطدام مع المجتمع الدولي الذي يؤمّن للنازحين السوريين المتطلبات والى ما هنالك، وفي حال حصل الخلاف معهم لن يعود النازحون الى سوريا ومَن سيؤمّن لهم كل ذلك؟ فكيف يتخذ باسيل قرار المواجهة بمفرده؟ فيما المطلوب مناقشة هذا الموضوع داخل مجلس الوزراء او مجلس النواب، وهل باتت الدولة تختزل بشخص جبران باسيل؟".

وحول وصف بعض نواب التيار الوطني الحر باسيل بالشجاع، علقوا ضاحكين: "هل  هذه شجاعة؟ فاذا: "اذا تابع باسيل بهذه الطريقة سوف يخرب البلد اكثر".  

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree