شريط الاخبار:

وقائع لقاء فرنجية وكرم... قرار "اسقاط الهيكل" معلّق؟

 

حرص رئيس تيّار المردة النائب سليمان فرنجيّة على لقاء النائب سليم كرم فور عودته الى لبنان، أمس، من أجل إعادة الأمور الى السّكة الصحيحة بعد التوتّر الكبير الذي ساد بين أعضاء لائحة "معاً للشمال ولبنان" في دائرة الشمال الثالثة وفي قضاء زغرتا خصوصاً، والذي كان من شأنه أن يؤدّي الى "ثورة" ركن أساسيّ فيها "لإسقاط الهيكل على الجميع" بعد محاولات الإقصاء التي وصلت الى مسمعه.

أوساط شماليّة مُطّلعة أكّدت أنّ "أجواء اللقاء كانت ايجابيّة، مع حرص الطرفين على وضع خطوط عريضة لاستكمال المشوار الانتخابي الذي لم يتبقّ منه سوى أسابيع قليلة، والعمل معاً لحلّ الخلافات والشوائب التي طرأت على التحالف واللائحة بشكل عامّ".

ولفتت الأوساط الى أنّ "الاجتماعات التي عقدها المرشّح طوني فرنجيّة، والوزير السّابق يوسف سعادة والنائب فرنجيّة شخصيّاً مع النائب كرم تؤكّد جديّة الخلاف ودقّته. وحرص رئيس تيّار المردة الذي كان موجوداً خارج لبنان على اعادة تصويب الأمور والمُحافظة على العلاقة التي تربطه مع كرم هو المعروف بوفائه لحلفائه ولأصدقائه ولا يحيد عن أيّ وعد يقطعه".

وأشارت في هذا السّياق الى أنّ "الإشكال لا يقتصر فقط على تغييب كرم عن العشاء الذي أقيم، بل هناك قطبة مخفيّة فجّرت الخلاف الذي ظهرت تداعياته في الأيّام القليلة الماضية".

أما صاحب الشأن النائب كرم كشف في حديث الى "ليبانون ديبايت" عن أنّ "الاجتماع حصل مع رئيس تيّار المردة، صباح السبت، وعجلة العمل تحرّكت مع عودته الى لبنان، وسط اجواء ايجابيّة، مؤكداً أن عشاء يُقام، مساء اليوم الأحد، يُلقي خلاله المُرشّح طوني فرنجيّة كلمة مهمّة. كما يُطلّ النائب سليمان فرنجيّة عبر محطة الجديد مساءً لتسلك بعدها الامور اتجاهاتها الصحيحة. وفي حال بقيت امور عالقة لم تُحلّ، من الممكن ان نصل الى نتيجة قد لا تكون في الحسبان، فالمساواة ضروريّة بين الحلفاء".

وقال: "هناك لجنة مُختصّة ستعمل على احصاء الأصوات، وكيفيّة توزّعها على مرشّحي اللائحة، ولا سيّما بين المُرشّحين الثلاثة عن زغرتا الزاوية، وعدد المقاعد النيابيّة التي سيفوز بها تيّار المردة في القضاء، والتي على اساسها تُثبّت الأمور، وتعرف طلبات كلّ مرشح".

وأشار كرم الى أنّ "هناك اتفاقا شخصيّا مع النائب فرنجيّة منذ زمن، وأردنا ايضاح الأمور أكثر حول الاستحقاق الانتخابي، لكنّ هذا القانون للأسف هو شيطانيّ، حوّل الحلفاء الى أعداء، والعدو في اللائحة الأخرى الى حليف، وحصل سوء تفاهم كبير نتيجة الاستطلاعات والمعلومات التي وصلتني بفوز المردة بمقعدين من اصل ثلاثة في زغرتا، وتوجُّه التيّار الى توزيع الأصوات بين فرنجية والنائب اسطفان الدويهي. هذا الامر دفعنا الى احصاء عدد الاصوات الخاصة بنا وكيفيّة توزّعها على المقاعد انطلاقاً من القواعد الشعبيّة لكلّ مرشّح، والتي على اساسها يحصل الفائز على المقعد النيابيّ، ليتمّ الاتفاق على مراكز ثانية بحسب الحجم للراسب في الانتخابات النيابيّة".

واعتبر كرم أنّ "ما حصل أثّر سلباً على اللائحة الانتخابيّة، وعلى السّاحة الشعبيّة، فهو يمثّل شريحة واسعة من الارضيّة الشماليّة التي تأثّرت حكماً بالكلام الذي يصدر والمواقف ودعوات العشاء التي توزّع وتعقد من دون دعوته اليها"، لافتاً الى أنّ هذه "العشوات" يجب ان تُنظم بعد الاستحقاق النيابيّ، احتفالاً بالنصر".

من جهّة ثانية، أكّدت مصادر مقرّبة من بعض المرشحين على لائحة "معاً للشمال ولبنان"، أنّ "الخلاف لن يؤثّر كثيراً على اللائحة ككلّ خصوصاً أنّ لكلّ مرشّح اصواته في القضاء حيث يتمتّع بالشعبيّة المطلوبة التي تمنحه اصواتها بغضّ النظر عن وضع الاحزاب الاخرى، لكن يُفضّل أن يكون الوضع هادئاً وخالياً من اي توتّر".
ريتا الجمّال

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree