شريط الاخبار:

«القوات» تُطلق النار على حليفَيْها المستقبلي والعوني

 

الكاتب: البناء

حيث بات كلّ شيء انتخابات، تبلورت لائحة التيار الوطني الحر في كسروان جبيل، بحسم بقاء النائب السابق منصور غانم البون والمرشح نعمة الله افرام في صفوفها، بينما أعلن الرئيس نجيب ميقاتي لائحته في طرابلس ومعه النائب كاظم الخير والوزير السابق جان عبيد، وأعلن الوزير حسين الحاج حسن لائحة الأمل والوفاء في بعلبك الهرمل، وفيها حُسم إميل رحمة مرشحاً عن المقعد الماروني، ما يعني تراجع فرص التحالف مع التيار الوطني الحر، فيما أطلق المرشحون القوميون غسان الأشقر وسليم سعادة وفارس سعد وإميل عبّود وحسام عسراوي ماكينات الحزب الانتخابية في دوائر جبل لبنان والشمال وبيروت، بمواقف يتصدّرها التمسك بخيار المقاومة وبناء الدولة، كثنائي يجنّب لبنان المخاطر الخارجية والداخلية.

الأبرز انتخابياً كانت حال العصاب التي ظهرت في خطاب القوات اللبنانية مع حليفَيْها الانتخابيين المفترضين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، حيث حلّت السجالات والاتهامات في مواقف متبادلة بين وزير الصحة غسان حاصباني ومرشح المستقبل في طرابلس جورج بكاسيني، ومثلها بين المسؤول القواتي شارل جبور ووزير الطاقة سيزار أبي خليل، وفي الحالتين كلام عالي السقوف لا يخلو من الاتهامات والسخرية، حيث قال حاصباني في ردّ على الرئيس سعد الحريري عن الحاجة لمنجم مغربي لمعرفة ما تريده القوات، لا نحتاج إلى منجم مغربي ولا إلى خرزة زرقاء لنعرف إلى أين تذهب البلد وبجهدنا سننهض بالبلد، بينما قال جبور لأبي خليل، أنت مراهق وتاجر.

باسيل يُنقِذ لائحة «التيار» في كسروان
طغى الملف الانتخابي على المشهد الداخلي في نهاية عطلة الأسبوع في ظل سباق القوى السياسية مع الوقت المتبقي لتقديم القوائم الانتخابية الإثنين المقبل، لتكوين صورة نهائية للوائح والتحالفات وسط حالٍ من الغموض والفوضى يلف عملية تركيب بعض اللوائح والتحالفات وترافقها أجواء من التصعيد في المواقف، بهدف التحشيد الانتخابي على مسافة شهر ونصف من استحقاق 6 أيار. في المقابل ساد الجمود المشهد السياسي مع انتقال رئيس المجلس النيابي نبيه بري إلى دارته في المصيلح لمتابعة الوضع الانتخابي في القرى والبلدات الجنوبية، فيما كثف رئيس الحكومة سعد الحريري جولاته في عددٍ من مناطق وأحياء العاصمة لاستنهاض أهلها علّه يرفع نسبة الاقتراع لرفع الحاصل الانتخابي.

وقد تمكّن رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل من إنقاذ لائحة تكتل التغيير والإصلاح في دائرة كسروان جبيل من التفكك والانفراط مع حسم انضمام النائب السابق منصور البون إليها، رغم التباين القائم مع المرشح نعمة أفرام، وبذلك تكون اللائحة قد حُسمت بشكلٍ نهائي وتضمّ إلى جانب البون وأفرام العميد المتقاعد شامل روكز والوزير السابق زياد بارود وروجيه عازار على أن يتم الإعلان عنها في احتفال الإعلان الرسمي عن اللوائح الذي يقيمه التيار الوطني الحر في 24 الشهر الحالي.

أما في جبيل، فقد حُسم مرشحا التيار النائبين الحالين سيمون أبي رميا ووليد خوري ولم يُحسم بحسب معلومات «البناء» مرشح المقعد الشيعي بانتظار المشاورات الأخيرة بين التيار وحزب الله مع ترجيح اعتماد ربيع عواد الذي حضر الاحتفال الذي أقامه روكز في البلاتيا الأسبوع الماضي، وقال باسيل خلال جولته في منطقة كسروان التي رافقه روكز في بعض المحطات: «اسألوهم ماذا فعلوا لكسروان قبل تمثيلنا لكسروان واسألوهم عما يحملونه من مشاريع للمستقبل. هم يريدون ردنا الى الخلف ونحن نريد أن نتقدم». كلام باسيل استدعى رداً من الوزير السابق فريد هيكل الخازن قائلاً: «ما فعلناه لكسروان ولبنان قبلكم أننا لم نعطّل مجلس نواب أو حكومة من أجل موقع في السلطة، ولم نُتّهم بصفقات مشبوهة وعندما نسألك عن البترون اسألنا عن كسروان».

لائحة «قواتية» «كتائبية» في زحلة
كما أعلن حزبا «القوات اللبنانية» و«الكتائب اللبنانية» لائحتهما المشتركة في زحلة على غرار دائرة بيروت الأولى، في مقابل لائحة تحالف حزب الله والنائب نقولا فتوش وسط استمرار الاتصالات لبلورة تحالف بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر والطاشناق. ويبدو بحسب معلومات «البناء» أن رئيسة الكتلة الشعبية ميريم سكاف تتّجه الى تشكيل لائحة منفردة بعد أن فشلت محاولة حزب الله لجمع سكاف وفتوش في لائحة واحدة. ورفض سكاف أيضاً عرض الرئيس الحريري تشكيل لائحة تضمّهما مع التيار الحر.

«القوات» تنعى المفاوضات مع «المستقبل»
وعلى صفيح ساخن من السجالات والاتهامات المتبادلة واصل كلّ من تيار المستقبل و»القوات» مفاوضات ربع الساعة الأخير لحسم التحالف في الدوائر الخلافية، وقد زار وزير الإعلام ملحم رياشي مساء أمس، بيت الوسط، وعقدا جولة مفاوضات جديدة مع الحريري بحضور وزير الثقافة غطاس خوري، غير أنّها لم تفضِ إلى نتيجة حاسمة، بحسب مصادر «البناء» مع استمرار التباين والتناقض في الحسابات والمصلحة الانتخابية بين الفريقين في عدد من الدوائر. وإذ لم يخرج أي بيان عن المجتمعين نعى رئيس جهاز الإعلام والتواصل في «القوات» شارل جبور المفاوضات مع المستقبل للتحالف في الانتخابات، مشيراً الى أن «التحالف مع المستقبل فشل في كل الدوائر، إلا في دائرة واحدة حيث التفاوض لا يزال مستمراً وهي بعلبك الهرمل ».

ويأتي هذا اللقاء في إطار حسم إمكانية التحالف أو عدمه في دوائر بعلبك الهرمل والبقاع الغربي وجزين وعكار، خصوصاً أن «المستقبل» حسم ترشيح هنري شديد عن المقعد الماروني في البقاع الغربي، وبالتالي إذا تحالفت «القوات» مع «المستقبل» و»الاشتراكي» في هذه الدائرة فإن «القوات» ستطلب في المقابل من «المستقبل» دعم مرشحها في البقاع الشمالي. أما في بعلبك الهرمل فترفض «القوات بحسب مصادرها لـ»البناء» تمسّك المستقبل بضم التيار الحر الى التحالف، باعتبار «القوات» أن التيار حليف لحزب الله ولا تريد التحالف مع مَن يتحالف مع الحزب، انطلاقاً من قرار اتخذته قيادة القوات في هذا الأمر.

وسُجل أمس، سجال بين مرشح «المستقبل» في طرابلس جورج بكاسيني ونائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني الذي ردّ على الحريري قائلاً: «لسنا بحاجة إلى منجم مغربي لنعرف إلى أين البلد ذاهب ولا نريد أن نلتجئ إلى أساليب تحمينا من العين وصيبة العين، لأننا فشلنا في كل شيء، فعلينا بجهدنا أن ننهض بهذا البلد». فردّ بكاسيني عبر «تويتر» بالقول: «شكراً دولة الرئيس معالي وزير الصحة أكدت المؤكّد.. وأكيد «صار بدّا» خرزة زرقا لصد… شو قولك؟ فهمك كفاية أو بدك توضيح؟».

«التيار» و«القوات» اللاتحالف سيّد الموقف
ولم يُسجّل أي خرق على خط التحالف بين «التيار البرتقالي» و«القوات»، فدوائر زحلة والبقاع الشمالي والبقاع الغربي والمتن الشمالي وبعبدا والشوف وكسروان – جبيل وبيروت الأولى والبترون. وبالتالي لن تشهد أي تحالف حتى الآن وسط استبعاد مصادر الفريقين لـ «البناء» أي اتفاق بينهما على لوائح مشتركة قبل الاثنين المقبل، باستثناء دائرة جزين التي لم تُحسَم حتى الآن، وسط ترجيحات بأن يشملها اللاتحالف أيضاً، بحسب مصادر «التيار».

وقد سُجّلت جبهة الفريقين أمس، سجال حار بين وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل، والمسؤول «القواتي» شارل جبور ، وفي حين غرّد أبي خليل قائلاً: «لم يعُد البلد واقتصاده يحتملان مراهقتكم… روحوا تعلّموا القانون والعمل الوزاري واعملوا شي إنجاز في وزاراتكم… كفى متاجرة بمصالح المواطنين». فردّ جبور مغرّداً «إذا كنت تقصد «القوات اللبنانية»، نقول لك أنتَ المراهق، وأنتَ الجاهل بالقانون، وأنت الفاشل في وزارتك، وأنت التاجر».

على صعيد آخر، أعلن الرئيس نجيب ميقاتي «لائحة العزم» التي ستخوض الانتخابات النيابية عن دائرة الشمال الثانية طرابلس والمنية والضنية في مواجهة لائحتَي المستقبل التي لم يعلنها بعد، ولائحة الوزير السابق أشرف ريفي التي لم تكتمل أيضاً في ظل خلاف كبير بين القيادات السياسية في المناطق الشمالية، وأبرز أعضاء اللائحة الى جانب ميقاتي، الوزير السابق جان عبيد، النائب كاظم الخير.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree