شريط الاخبار:

سكاف رفضت تقييم حزب الله للحالة السكافيّة

 

اللقاء الأخير الذي جمع رئيسة الكتلة الشعبية ميريام سكاف بنائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم الذي رفضت فيه سكاف المصالحة مع النائب نقولا فتوش لأن برأي سكاف أن الخلافات في ما بينهم ليست سياسية بل هي شخصية، كما رفضت سكاف تقييم حزب الله لحجم الحالة السكافية في دائرة زحلة لأنها تعتبر حجم الكتلة الشعبية يختلف عن تقييم حزب الله.
انتهى الإجتماع بجوغير مشجع مما دفع والد ميريام سكاف النائب السابق جبران طوق للإتصال بالشيخ نعيم قاسم لإعادة ترطيب الأجواء وتم الإتفاق على إبقاء النقاش مفتوحاً بين الطرفين لإزالة بعض المعوقات التي تمنع تلاقي القطبين الكاثوليكيين في مدينة زحلة.
وفي متابعة لمجريات التفاوض بين سكاف وحزب الله أفادت مصادر متابعة أن مرجعيات أمنية وسياسية دخلت على خط التفاوض بين رئيسة الكتلة الشعبية والشيخ نعيم قاسم وهي تحاول إقناع سكاف أن توافق على تشكيل لائحة مع آل فتوش ويكون فيها كل من الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر على أن يتمثل التيار بمقعد أرثوذكسي بدلاً عن المقعد الماروني لكن عادت سكاف وأكدت على طلبها بأن يكون لها مرشخ آخر إلى جانبها على اللائحة، وإصرارها على هذا الطلب جعل الأمور تصطدم بجدار إسمنتي يستحيل خرقه.
وأشارت المصادر أن سكاف عبّرت لأحد النواب السابقين عن استيائها من هذا العرض في وقت وافق الرئيس سعد الحريري على إعطاء سكاف مقعدين في اللائحة التي يسعى الحريري لتشكيلها بشكل مستقل عن كافة القوى السياسية.
وأفادت المصادر أن هذا العرض لن يلاقي أي إستحسان من آل فتوش وما ان علموا بهذا العرض حتى سارعوا لإجراء مروحة واسعة من الإتصالات بقيادات حزب الله المعنية بالملف الإنتخابي لثنيهم عن التفاوض مع سكاف لأنها تجري مناورات للتعمية عن الموقف الذي اتخذته منذ أشهر بالتحالف مع تيار المستقبل وهذه الرغبة لدى سكاف جاءت نتيجة نصائح سعودية عاد وأكد عليها السفير السعودي الجديد وليد اليعقوبي.
أما على صعيد القوات اللبنانية في زحلة تؤكد المصادر بأنها ذاهبة للتحالف مع حزب الكتائب وهي تتحضر لإطلاق موجة من التحريض على حزب الله من خلال بث الشائعات واختلاق الأوهام وإظهار نفسها أمام الرأي العام الزحلاوي بأنها الطرف المسيحي الحريص على مصالح المسيحيين وذلك من أجل الكسب الإنتخابي في مرحلة تعاني فيها القوات من بعض الترهل والإنقسامات وإحتمال الفشل في إيصال مرشحها في دائرة زحلة.

خالد عرار - الديار  

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree