شريط الاخبار:

من "تيار عوني"... الى "تيار حناوي"

 

الأرجح أنّ توصيف حزب "التيار الوطني الحر"من جانب معارضيه، بالرئاسي، يبقى ملطفاً اذا ما قورن بتوصيف "التيار الحناوي"، ربطاً بموقع آل حنا وثقل النفوذ الذي يتمتع به هؤلاء داخل الحزب، بغطاء واضح من رئيسه جبران باسيل.

البداية مع شديد حنا، والد ايلي وفادي حنا، وهو نائب رئيس بلدية الشويفات. أما ايلي فهو مسؤول لجنة النقابات في الحزب وقد ترشح لعضوية المكتب السياسي، ورغم كل الدعم الذي ناله ويناله، لم يتمكن من الفوز بالمقعد.

ومع ذلك عاد من جديد الى لجنة النقابات، لا بل هو اليوم مرشح في دائرة الشوف- عاليه. وأكثر من ذلك، هناك من ينقل عنه أنه سيعين وزيراً في حكومة ما بعد الانتخابات في حال لم يحالفه الحظ، والأرجح أنه لن يتمكن من حجز مقعد نيابي لأنّ الاستطلاعات الداخلية لا تضعه في أول سلّم الأصوات التفضيلية.

ايلي حنا هو نقيب وسطاء التأمين في لبنان وقد فرض نفسه، بهذه الصفة، عضواً في مجلس قضاء عاليه في الحزب مع أنّ النظام الداخلي ينصّ على أن نقباء المهن الحرّة الحزبيين هم أعضاء حكميون في مجالس الأقضية غير أنّ وسطاء التأمين ليسوا من المهن الحرّة. والجديد هو سعي شركة التأمين الخاصة به الى حجز مكاناً لها في مجال النفط.

أما فادي حنا، فيتردد أنّه شريك الوزير باسيل في مجال المقاولات ضمن ورشة اعادة اعمارالضاحية بعد حرب تموز، وكان مسؤولاً في لجنة الطلاب. وبعد تنصيب باسيل رئيساً للحزب ابتكرت له لجنة مركزية هي لجنة انشاء مركز التيار ليكون مشاركاً في اجتماعات اللجنة التنفيذية. فيما تفيد بعض المعلومات عن اتجاه لتعيينه أميناً عاماً لمجلس الإنماء والاعمار.

زوجته باسكال دحروج هي مستشارة الوزير باسيل التي تنقّلت معه من وزارة الطاقة الى الخارجية.

أما شقيق زوجة ايلي حنا، رفيق حداد، فهو مدير مالي في شركة Alfa ومسؤول لجنة المال في "التيار الوطني الحر"، وقد جرى التداول باسمه كوزير ارثوذكسي عن التيار.

أما شقيقة ايلي وفادي، رندا حنا فتعرّف عن نفسها بأنها المحامية الشخصية للوزير باسيل وهي التي تهتم بقضاياه القانونية.


لبنان اليوم

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree